“كيدون כידון” العقل المدبر للموساد الإسرائيلي

Untitled

"كيدون" هي الاسم الأشهر لِما يُعرف داخل "الموساد" بوحدة الاغتيالات، وهي واحدة من أهم الوحدات التي يعتمد عليها "الموساد" لتأدية مهامه التنفيذية المكلف بها من قِبل حكومة الاحتلال، أهمها التخطيط، والتنفيذ لعمليات خاصة خارج حدود إسرائيل تشمل عمليات اغتيالات واختطاف لأشخاص تعتبرهم تل أبيب أعداء لها أو يهددون مصالحها.

إن  وحدة "كيدون" تابعة بشكل مباشر لقسم العمليات في "الموساد" الذي يشرف عليه رئيس الجهاز، وهي تنفذ المهام الخطرة والحساسة خارج إسرائيل، ومن ثَم فهي بمثابة رأس الحربة بالنسبة للجهاز

الناحية التنظيمية 

من الناحية التنظيمية فإن هذه الوحدة، هي إحدى وحدات شعبة "متسادا" أو "قيسريا"، وهي الشعبة التنفيذية لـ"الموساد"؛ الذي يضم إلى جانبها شعبة "تيفيل" المسئولة عن العلاقات الاستخباراتية والدبلوماسية، وشعبة "تسوميت" التي تقوم بتشغيل ضباط جمع المعلومات.

آليات العمل

مهمة "كيدون" تتمثل بشكل أساسي في إحداث حالة من الردع والتخويف وإحباط النشاطات المعادية لإسرائيل كأحد الأهداف العامة والمهمة بالنسبة لـ"الموساد"، وهي الوحدة الوحيدة في العالم التي لأنشطتها الإجرامية غطاء قانوني داخل إسرائيل، ويختص رجالها بتحقيق أعمق اختراق ممكن للدول التي تشكل هدفًا محتملًا، إضافة لتنفيذ عمليات الاغتيال ميدانيًا.

ويعد أعضاء هذه الوحدة النخبة في جهاز "الموساد"، وهم مدربون على العمل تحت اسماء وشخصيات وهمية، إضافة إلى الصمود في ظروف جسدية ونفسية غاية في الصعوبة والتعقيد؛ حيث يمتد تدريبهم لفترة طويلة جدًا ويجري اختيارهم من بين صفوف العاملين في "الموساد" بمختلف أقسامه ووحداته.

أشهر القادة 

ومن أشهر قادة "كيدون" حجاي هاداس، مسئول طاقم المفاوضات في ملف الجندي الإسرائيلي الأسير في قطاع غزة جلعاد شاليط، والذي قاد الوحدة عند اغتيال فتحي الشقاقي، الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، في مالطا عام 1995، وتسيبي ليفني وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة وزعيمة حزب "كاديما" المعارض. 

بعض من العمليات التي قامت بها 

اغتالت حسين البشير ممثل حركة التحرير الوطني الفلسطينية في قبرص بشحنة ناسفة وُضعت تحت سريره في الفندق الأوليمبي بنيقوسيا في نوفمبر 1973.

 وسبق ذلك في أبريل من نفس العام اغتيالها الدكتور ياسر القبوسي أستاذ القانون في الجامعة الأمريكية ببيروت، الذي تمت تصفيته بـ12 رصاصة في باريس كما الحال بالنسبة زعيتر.

وفي ديسمبر 1977، اغتالت هذه الوحدة محمد الهمشري ممثل منظمة التحرير في فرنسا بواسطة شحنة متفجرة زرعت تحت مكتبه؛ حيث رتب عميل "الموساد" الذي انتحل شخصية صحفي إجراء حديث تليفزيوني معه ليعطي إشارة لمفجر القنبلة بالتفجير حين وصول الهمشري مكتبه.

The following two tabs change content below.

ساره يحيي

محررة بوقع احتلال نيوز حاصلة على شهادة الاتصال والتواصل بميدل إيست بدرجة امتياز و التحرير الصحفي و حاصله علي شهادة تعريف الصهيونيه برعايه كمت و معتمده من اكاديمية آفاق الدوليه و إجتازت المستوي الاول بدرجه امتياز من كورس اللغه العبريه من اكاديمية آفاق الدولية و حاصلة علي شهاده تحرير صحفي من يونيتي جامعه القاهرة بدرجه امتياز وحاصلة على شهادة tot بكلية الإقتصاد والعلوم السياسية شهادة الدبلوماسية والقنصلية بكلية الإقتصاد والعلوم السياسية وشهادة الأعلام السياسي بدرجة امتياز بكلية الإقتصاد والعلوم السياسية وشهادة إعداد برامج من إتحاد اعلاميات مصر بدرجه جيد جدًا ومذيعة تحت التمرين في راديو نت وحاصلة على شهادة إدارة القادة والإداريين بكلية الإقتصاد والعلوم السياسية و حاصلة علي شهادة تأهيل سوق العمل بكلية إقتصاد و علوم سياسية وطالبة بالفرقة الرابعة قسم اللغات الشرقية شعبة اللغة العبرية بجامعة القاهرة.

Comments

comments